المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح تستنكر بشدة التطاول على أمير المؤمنين

0
الجزائر في محنة والإعلام جزء من هذه المحنة العامة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والأمن والعدالة وقناة الشروق عششت فيها الرداءة،تحولت الى بوق اسيادها كما تحول اعلامها إلى ممارسة ”البروباكندة” التي لا تصنع الرأي العام بل تشوه كل شيء في الحياة الإعلامية
ان المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح تستنكر بشدة التطاول على أمير المؤمنين حامي الملة و الدين مولانا محمد السادس القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية خلال برنامج الزفت لقناة الشر الهدف منه استفزاز و اللعب بالنار و خلق حالة التوثر ممنهجة يقودها الإعلام الرسمي الجزائري،
ان المنظمة وهي تتابع و بحذر ما آلت اليه الاوضاع بالجارة الجزائر لتستنكر و بشدة لجوء بعض الراكبين على موجة الشقاق والنفاق للتطاول على مقدسات المملكة من اجل خلق توثر بين الشعبين المغربي والجزائري
فلا تنس اخي الجزائري اختي الجزائرية اننا كنا معكم دائما و ابدا  اخوة في الصراء و الضراء  لم تفرق بيننا لا حدود على مر الزمان و العصور و لا نعرة و كنا على الدوام سندا و معينا على نوائب الدهر لا نريد من ذلك جزاء و لا شكورا بل هو واجب الأخوة في الدين و النصح لسائر المسلمين.
و نتوجه نحن المنظمة بكل مكوناتها داخل وخارج المملكة المغربية الشريفة الى أشراف الشعب الجزائري واشراف الشعب المغربي عبر العالم الى ضرورة الالتزام بالحيطة والحذر من كل يد غادرة من جنرالات الجزائر، و العمل على تحصين تاريخنا الذي يجمعنا  ضد خصومنا و اعدائنا كما كنا و مازلنا، عهدا على وحدة الدين و نصرة للمظلومين
ان اموالكم ايها الشعب الجزائري تذهب الى شردمة من الخونة وتوزع بكل سخاء على مجموعة من الأنفصاليين تحت مضلة حمايتكم وهي خديعة لتفريق شعبينا وانتم اولى بهذه الأموال التي هي منكم  لمعاشكم اليومي لأبنائكم ومستقبلهم..
ان التطورات الخطيرة التي عرفتها حدود مملكتنا الشريفة مؤخرا من استفزازات و شد الحبل من قبل مليشيات الانفصال انطلاقا من الاراضي الجزائرية  هي التي دفعت الجنرالات الجزائرية بتسخير هذه القناة الشريرة للتطاول على اسيادها..وشتان بين جنرالات المغرب حماة المملكة المغربية وجنرالات الجزائر رعاة الجبهة الانفصالية ..

المصطفى بلقطيبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.