اي مساهمة للدبلوماسية الموازية في تسويق شرعية مغربية الصحراء المغربية في المنتديات الدولية..؟

0

 

اذا كانت الدبلوماسية الرسمية قد استطاعت أن تقنع مجموعة من الدول التي كانت في السابق تؤيد أطروحة تقرير المصير في الصحراء المغربية باعترافها بمغربية الصحراء والتخلي عن مرتزقة البوليزاريو .نتيجة عمل منسق معتمد على التوجهات الملكية السامية التي جعلت من المغرب راءدا قوة سياسية واقتصادية في القارة الافريقية.
فإن الوضع جيو سياسي والتطورات الديبلوماسية تتطلب من المجتمع المدني أن يقوم بدور الدبلوماسية الموازية المغربية سواء من داخل المملكة المغربية أو من طرف مغاربة العالم التي تلعب دورا مهما وطني لتثمين كل الاستحقاقات الإيجابية التي حققتها الديبلوماسية المغربية.
الدبلوماسية الموازية المغربية المتكونة من منظمات غير حكومية تشتغل في المجال الحقوقي. الإعلامي. الاقتصاي .الفني وتشكل نواة المجتمع المدني تتوفر على طاقات وكفاءات وطنية تعمل في كل الواجهات لمواجهة أعداء الوحدة الترابية سواء في الداخل من طرف مرتزقة مستعدين لبيع شرف أمهاتهم لمن يدفع الثمن. وضد اعداء الوطن من مرتزقة الدول التي تمول الجماعات الارهابية.
الدبلوماسية الموازية لا تتطلب أن تكون دبلوماسيا رسميا مكلف بمهمة رسمية مؤدى عنها. بل هي مهمة وطنية تدخل في العمل التطوعي بدون مقابل لحماية الوطن والمساهمة الفعلية في الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية للبلاد خصوصا وأن هذه الدبلوماسية تعمل بتعاون وتنسيق مع منظمات المجتمع المدني من جميع دول العالم التي لها صوتها ومكانتها في المنتديات الدولية.

ملف الصحراء المغربية لا يمكن أن تتكفل به الدبلوماسية الرسمية لوحدها لأنها قضية وطنية نتحمل جميعا كمواطنين مغاربة المسؤولية سواء داخل الوطن أو خارجه من خلال التوعية الوطنية و تسويق تاريخ المملكة المغربية العريق
.
عمل يعتمد على تكثل كل أطياف المجتمع المغربي من فاعلين سياسيين واقتصاديين ومجتمع مدني كل حسب موقعه خصوصا باعلام قوي مستقل يشكل فعلا قوة ضغط .
في هذا الاطار لا بأس أن نذكر على سبيل المثال وليس للحصر الدور الذي تقوم به المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والاعلام والتسامح داخل المملكة المغربية التي كانت من بين مكونات المجتمع المغربي التي زارت معبر الكركرات والمناطق الجنوبية باطرها الإعلامية الوطنية. وتواجدها في الصفوف الأمامية في كل التظاهرات السلمية والحضارية في العام من أجل الوحدة الترابية للمملكة المغربية لمواجهة أعداء الوحدة الترابية .
المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والاعلام والتسامح استطاعت أن تفتح مكاتب لها في أهم العواصم الدولية إذ يعمل أعضاؤها في كل الواجهات: الإعلامية.الاقتصادية.الاجتماعية والحقوقية.
بالموازاة مع المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والاعلام والتسامح. نجد منظمات المجتمع المدني غير الحكومية أخرى تلعب نفس الدور بهدف واحد الا وهو حماية الوحدة الترابية للمملكة المغربية والتصدي لأعداء الوطن. والمساهمة الفعلية في الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية للبلاد.

ادريس العاشري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.