المنظمة تصدر بلاغ استنكاري حول استقبال اسبانيا لمجرم الانسانية

0

تتابع المنظمة الدولية للاعلام والدبلوماسية الموازية والتسامح ببالغ الأسى والدهشة والاستغراب الخرق السافر للاعراف والقواعد الدبلوماسية الدولية من المملكة الإسبانية بدعوى الموقف الإنساني، وذلك بإيوائها على ترابها مجرم مطلوب للعدالة وهو المدعو (ابراهيم غالي) لارتكابه جرائم تتعلق بالتعذيب والاغتصاب وتزعم عصابة اجرامية قادما إليها من الجزائر بجواز سفر جزائري مزور تحت إسم مستعار لتلقي العلاج عبر طائرة جزائرية، وهو الأمر الذي كشفته السلطات المغربية رغم تستر كل من الجزائر واسبانيا عليه.
وأمام هذا الخرق السافر والتواطئ المكشوف واصرار وتعتيم الجارة الاسبانية على موقفها جعل الأمر يخرج عن السيطرة يدفع منظمتنا للمطالبة:
1..بتفعيل مقتضيات القانون الدولي المتعلق بهذا النوع من الجرائم الخطيرة ضد الإنسانية حفاظا على الأمن والسلم.
2..متابعة المجرمين اينما كانوا، وتحت اي طائل. وذلك من أجل تحقيق العدالة لضحايا عصابة (البوليساريو) على التراب الجزائري، فمطلبنا العدالة ولا شيء غير ذلك.
وعليه فإننا في المنظمة الدولية للاعلام والدبلوماسية الموازية والتسامح نعلن:
عن مساندتنا المتواصلة لجميع الاجراءات التي تنهجها المملكة المغربية في المطالبة بحقها من أجل تحقيق العدالة واحترام الاعراف والقوانين الدبلوماسية، وميثاق حسن الجوار.
بالإضافة إلى أننا نندد بهذه الخروقات الخطيرة والتي من شأنها تشجيع المجرمين الدوليين على الافلات من المتابعة و العقاب. وجعل دولة اسبانيا ملجأ لكل مجرم هارب من العدالة الدولية.
كما ندين اللعبة القدرة التي تورطت فيها جنيرالات الجزائر بالأدلة الدامغة لضرب وزعزعة امن واستقرارالمملكة المغربية.
وعليه فإننا نؤكد مطالبتنا للمنتظم الدولي، و الأمم المتحدة، ومجلس الأمن وكل الهيئات الحقوقية الدولية والمحلية الوقوف مع الحق من أجل إدانة ومتابعة كل المتورطين في هذه الواقعة.
كما نتوجه للرأي العام الدولي عامة والى جاليتنا بالخارج خاصة بان يتحد من اجل تشكيل جبهة قوية لمواجهة كل الاستفزازت الخارجية الرامية لزعزعة أمن واستقرار المملكة المغربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.