من نحن ؟

ما هي المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح ؟

 المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح تجمع اعلاميين مغاربة داخل وخارج ارض الوطن وكذا اعلاميين عرب وأجانب يؤمنون بقضيتنا الوطنية العادلة ويساهمون في الدفاع عن وحدتنا الترابية وعن كل القضايا الانسانية العادلة في شتى الدول الشقيقة لاسيما الدول العربية والإسلامية.

ومن اهدافها :

الدفاع عن ثوابت الدولة المغربية المتمثلة في الوحدة الوطنية المتعددة الروافد من طنجة الى الكويرة سواء من خلال ما ينظمه من مؤتمرات داخل ارض الوطن او في المنتديات الدولية وذلك من خلال تفعيل الدبلوماسية الموازية تماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي اكد على ضرورة التعبئة الشاملة لكل الفعاليات الوطنية والمحلية دفاعا عن قضيتنا الوطنية ولهذا فإن المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح  تحاول أن توافق بين مختلف القوى والهيئات من اجل مصلحة الوطن ووحدتنا الترابية بالاعتماد ليس فقط على المواطنين المغاربة بل بفتح المجال لكل اجنبي على دراية تامة وشاملة وصحيحة بملف الصحراء المغربية

الدفاع عن وحدتنا الترابية ليس الغاية الوحيدة في هذه المنظمة الحديثة وإنما ايضا العمل على مناصرة السلم والسلام والانفتاح وتقبل الاخر والدفاع عن القضايا العادلة للشعوب وتعزيز اواصر التضامن بن بلداننا العربية والإسلامية والانفتاح على بقية الدولة الداعمة للسلام والحريات والديمقراطية.

هدفنا ايضا ان نعزز العلاقات مع المؤسسات التي لها نفس الاهداف والتوجهات اينما كانت اقليميا ودوليا

نسعى بذلك إلى ترسيخ مكانة المغرب الاشعاعية على المستوى الدولي وتكريس انتمائه الحضاري الافريقي العربي والإسلامي… وتعزيز مكانته بين الدول الصاعدة والتي تتوفر على مؤهلات طبيعية وإمكانيات بشرية تؤهلها لتكون قطبا استثماريا وسياسيا مهما في العالم.

نود من خلال المرصد ايضا ان نرسخ روح التسامح والتعايش بين الحضارات والديانات وترسيخ الاسلام الوسطي المعتدل المنفتح على الآخر كما سعى لذلك جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده من خلال جولاته الافريقية.

من خلال اعمالنا سوف نعمل ايضا على ترسيخ قيمنا الثقافية المغربية وحضارتنا العريقة وحمايتها من اي تدليس او تضليل او اختراق.

ولأنه بالأساس مرصد  يجمع الاعلاميين وكل من يعنى بالحقل الاعلامي فاننا سوف نسعى لتوطيد العلاقة بين الاعلاميين المغاربة ونظرائهم في الدول الشقيقة والصديقة بما يعود بالخير على وطننا الحبيب وأيضا على بقية الاوطان لكي نرقى لإعلام بان وهادف..

ولكي نؤدي مهمتنا هاته سنبحث عن تذليل الصعاب التي تواجه رجال ونساء الاعلام في تنقلاتهم بين الدول الشقيقة وكذا منحهم حرية اكبر للتنقل ولنقل المعلومة وللتعامل بدون قيود.

ولكي يكون لنا اعلام مهني فنحن نفتح افاقا جديدة نحو التأهيل والتكوين المستمر للإعلاميين سواء داخل المغرب او خارجه من خلال شراكات مع معاهد صحفية وإعلامية داخل وخارج المغرب.

المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح  تعتبر أن الدبلوماسية الموازية تجمع كل ما يمكن ان يوصلنا لغايتنا المنشودة وهي بالأساس قضية وحدتنا الترابية والقضايا الوطنية العادلة لبقية الدول الشقيقة ولذلك فنحن سنعمل في الحقل الاعلامي والجمعوي وكذا الثقافي من اذاعة وتلفزيون وسينما من خلال المساهمة في انتاج اشرطة وثائقية عن الثقافة المغربية والسياحة وعلاقات المغرب الخارجية وكذا حضارته ورسالته للعالم.

الاعلام الرقمي والإعلام الاجتماعي يشكلان ركيزتان نعتمد عليهما ايضا في ايصال افكارنا للآخر والاستفادة منه.

الاعلاميون المغاربة المقيمين بالخارج هم جزء لا يتجزأ منا وعليه فإننا نجعل من الدفاع عن حقوقهم ايضا واجب من واجباتنا ليتمكنوا من تمثيل بلدهم احسن تمثيل والحديث عن قضايانا دون ان يتعرضوا للأذى او للاضطهاد من قبل جهات معادية.

العمل الجمعوي غايتنا ايضا ولذلك سنسعى لخلق شراكات مع جمعيات ومنظمات تحمل نفس غاياتنا وسنسعى للنهوض بوضعية الفئات المهمشة والمعوزة، فلا يمكن ان نطلب من المواطن ان يدافع عن ارضه ووطنه قبل ان نشعره انه مواطن على ارضه وبين ناسه